الرئيسية / مقالة / (3)الأبعاد الجديدة للعلاقات الهندية العربية

(3)الأبعاد الجديدة للعلاقات الهندية العربية

ما على الحكومات العربية تخطيطه :

تقرير شهادات ومؤهلات عربية للمهاجرين إلى البلدان العربية :

تعيين مستويات لغوية أساسية لمن يريد العمل أو الإقامة في البلدان العربية وعقد الامتحانات ومنح الشهادات اللازمة من هذا الأجل، على نمط “TOEFL” و “IELTS” – واللتين هما شهادتان ممنوحتان من قبل الوكلاء المعترفة بهم رسميا، لمن يريد الإقامة في بلدة ناطقة بالإنجليزية – يعدّ أمرا مهما جدا إذ أنه يضمن كفاءات العمال اللغوية والثقافية للإقامة في بلاد عربية بدون تعرض للمشاكل التي يمكن مواجهتها لعدم المعرفة للغة القوم الذين يعيشون بينهم، وإذا كانت العربية لغة عالمية ودولية كبرى فإنها اليوم راسخة في ربوع الهند وخصوصا في كيرالا حيث تدرّس تحت النظام الحكومي من المدارس الابتدائية وحتى مستوى الدكتوراه في الجامعات، وعلى هذا فإن الإجبار على القادمين بأن يكونوا على معرفة تامة للعربية كتابة وتكلما وتعيينَ مستويات مختلفة حسَب الحاجة والاختبارات ومنح الشهادات على أساسها كل ذلك لا يشكل خطرا على الوافدين إلى الديار العربية، بل وبالعكس تأتي بنتائج محمودة في العلاقات الثنائية الهندية العربية من ناحيتين – ناحية وطنية وناحية دولية – وأما من الناحية الوطنية فإنها ستكون على صورة ازديار الوظائف المتعلقة بالعربية في القطاعين الحكومي والخاص، ويتوقع إقبال الناس بكثرة على دراسة هذه اللغة بصرف النظر عن الديانة والانتماءات الثقافية، وأما من الناحية الدولية فإنها ستجعل العربية لغة شبه كونية مثل الإنجليزية، وذلك بتوسيع دائرتها عن مواطنها الأصلية بسبب استخدامها في معظم الدول الآسيوية الجنوبية والشرقية كلغة دينية ودولية بين الناس نظرا لأن العمال الآتيين إلى البلدان العربية هم من الهند والباكستان وسريلانكا وبنجلاديش ومن إندونيسيا والفليبين ومن البلدان الآسيوية الأخرى حيث العربية ما زالت موجودة كلغة دينية للمسلمين، فإن هذه الطريقة ستنهض بالعربية إلى المستوى الدولي حتى ترجع إليها كرامتها ومكانتها المفقودة حيث كانت سيدة اللغات كلها طوال القرون العشرة الماضية.

وتبدو هذه هي الطريقة الوحيدة الناجحة قليل المشاكل، سهل التطبيق، القابل للتنفيذ في المستقبل القريب نفسه وذلكم فقط بإصدار قانون موحد على مستوى جميع الدول العربية وخاصة على مستوى الدول الأعضاء في جمعية التعاون الخليجي التي أصبحت وجهة العمال وقبلة المهاجرين من كل أصقاع المعمورة وسيما من الدول الآسيوية الشرقية وفي طليعتها الهند حيث الطاقة البشرية موجودة بوفرة أكثر من سائر الجهات من العالم.

وإذا كانت البلدان الناطقة بالإنجليزية توجب على القادمين إليها معرفة تامة للغتها وثقافتها عن طريق اشتراط شهادات مثل “TOEFL” و “IELTS” كما ذكرناها آنفا، فلمَ تتأخر البلدان العربية فقط من إصدار قانون يوجب المعرفة التامة للعربية وثقافتها لمن يريد العمل والإقامة فيها؟ وثمة فضل آخر لهذا النوع من التشريع الذي يفرض العربية على جميع القادمين إلى العالم العربي وذلك أنه إذا ما زاد عدد الأجانب غير الناطقين بالعربية في قطر من الأقطار العربية وداموا فيها وأصبحوا وحدة لا تنكر فإن ذلك سيشكل خطرا عظيما على لغة وثقافة البلاد التي يقيمون فيها، وليس أدل على ذلك من الأوضاع التي تعيشها الإمارات العربية المتحدة حيث نخشى اختفاء العروبة شيئا فشيئا بكثرة الجاليات غير المتكلمين بالعربية والمقيمين هناك منذ سنوات عديدة حتى إنك لتراها دولة عربية رسمية فقط باحتلال الإنجليزية مكانة العربية إضافة إلى الاحتلال لعدد من اللغات الأخرى مثل الفارسية والأردية والمليبارية وغيرها من اللغات، ونتجرأ أن نتنبأ بأن هذه البقعة من الجزيرة العربية سوف تتحول إلى أرض خالية تماما من العربية والعروبة لو استمرت الأوضاع الراهنة! ونتسائل الآن بكل عجب لماذا تلحّ الدول العربية الخليجية وفي مقدمتها الإمارات العربية المتحدة بمعرفة اللغة الإنجليزية على طلبة الشغل والوظائف فيها ولا تصرّ على معرفة اللغة العربية قط على الوافدين رغم كون العربية لغة دولية كبرى حتى في أيامنا هذه، وليست هي لغة إقليمية ولا محلية ولا وطنية مثل المليبارية والتاملية، ولا هي لغة كبيرة جدا بل منحصرة تماما في ناحية من الدنيا مثل الصينية والهندية اللتين رغم كثرة عدد متكلميهما إلا أنهما لا تزالان محصورتين في مسقط رأسيهما، ومع أن الحرف العربي منتشر في أرجاء الكون كلها بصفتها حرف القرآن الكريم وحرف عدد لا بأس به من اللغات الني يستعملها المسلمون مثل الأردية في الهند كلها والفارسية وغيرها، ناهيك عن كونها هي اللغة الشرقية الأكثر انتشارا في الغرب كله بفضل المهاجرين العرب الكثيرين الموجودين هناك وبصورة الإسلام أيضا، ورغم كل هذه الفضائل ماذا تمنع العرب من اتخاذ قرار مثل هذا والذي يعود بالعربية إلى مكانتها القديمة؟؟؟

وأما عن كيفية إعداد المقررات اللازمة لهذا الاختبار فلا يسع لنا الوقت للخوض في معالجته الآن وسوف نقوم بتقديمها في آونة أخرى، ونتركها الآن للأكادميين العرب.

عن hussain palekoden

شاهد أيضاً

الرفق

الإسلام مصدر الرحمة لكل الكائنات

من الأمور الأولية التي يجب أن يفهمها ويعيها جيدا كل من يفكر جادا وينبغي مخلصا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كلمة التضامن PDF