الرئيسية / التقارير والحوار / المنهج ليس شيئاً ثابتاً أو جامداً وإنما هو شيء مرن جداً، يتغير بتغير الزمان والحاجات و المتطلبات

المنهج ليس شيئاً ثابتاً أو جامداً وإنما هو شيء مرن جداً، يتغير بتغير الزمان والحاجات و المتطلبات

1 ) فضيلة الأستاذ! ما هي مشكلة اللغة العربية في الهند من وجهة نظرك ؟ وما هو السبيل لتعزيزها وإعادة بريقها ؟
في الواقع أن اللغة العربية لا تدرس في الهند في طريق صحيح لأن المنهج الدراسي للعربية سقيم جدا أكل عيه الدهر وشرب أن هناك وسائل متنوعة عديدة لتطوير مستوى اللغة العربية في الهند ولكن الأساتذة لا يستخدمونها حتى أنهم لا يستعملون السبورة ، والكتب المتداولة لديهم لتعليم القواعد النحوية واللغوية قديمة جدا ولذالك لا تستطيع الطلاب أن يعبروا ما في ضميرهم ، والمنهج الدراسي الذي وضعه الأسلاف في الهند لا يزال صالحاً ويراعي حاجات الدراسين ولكن المنهج ليس شيئاً ثابتاً أو جامداً، وإنما هو شيء مرن جداً، يتغير بتغير الزمان والحاجات و المتطلبات، وأنه من واجبات المدرسين أن يعيدوا النظر فيما يدرسونه . و التركيز على تقوية المهارات اللغوية للطالب ضروري أولاً ثم تدريسه الأدب و الفنون الأخرى، وإذا كانت معرفته باللغة ضعيفة لا يمكنه التذوق من الفنون الأدبية وهناك كثير من الكتب الجدد ولكنهم لا يدرجون هذه الكتب في مناهجهم ، وهم يعتمدون على الكتب القديمة لتعليم العربية مثل الحماسة والمتنبي وهذه الكتب لا بد أن تدرس بعدما حصل الطالب على الجدارة . وكذالك الأساتذة يقوم بالتدريس بواسطة لغتهم الأم لا يستطيع الطالب بهذا الطريق أن يتكلم اللغة العربية. .
2 ) ما هي الوسائل التي يستعين بها الطالب لتنمية مهاراته اللغوية ؟
أصبح التكنولوجيا متطورة في هذه الأيام كاالحاسوب والشبكة المعلوماتية إذا استخدمنا هذه الوسائل الحديثة يستطيع الطالب لتنمية مهاراته اللغوية وكذلك هناك الجرائد العربية التي تصدر عن العالم العربي كالأهرام والشرق الأوسط من لندن ، الآن بدأت الصحافة العربية في الهند تتطور وتصدر من هنا وهناك المجلات العربية مثل مجلة التضامن التي تهتم بأسلوب جديد . ولذا ينبغي للطالب أن يقرأ المجلات العربية والجرائد العربية والقصص والروايات للكتاب الإسلاميين كمصطفى صادق الرافعي وعلي طنطاوي ونجيب كيلاني ومصطفى لطفي منفلوطي وغيرهم بطريق هذه الكتب يستطيع الطالب أن يتعلم الحوار والتعبير .
3 ) هل ترى أن اللغة العربية لها مكانها اللائق بها في العالم اليوم ؟
نعم إن اللغة هي لغة الوحي لا تزال رابطة الجأش وتصرع اللغات أمامها ، في الحقيقة أن اللغة تكون حية إذا كانت اللغة عالمية وتكون عالمية إذا كانت عندها رسالة . على الرغم من أن اللغة العربية هي أقدم اللغات العالمية أنها لم تتأخر ولم تتقاعس من تتبع العالمية في عصر التقنية الحديثة . وأنها لا تزال تستخدم في كثير من النظام التشغيل في برمجة الحواسيب كسائر اللغات العالمية فضلا عما نشاهد في الشبكة الدولية كثيرا من المواقع العنكبوتية حيث يسهل للباحث أن يجد ما يريد من المعلومات بكتابة مقصده في العربية في محركات البحث ، ولا تزال كل يوم تزداد عدد المواقع الإسلامية والعربية في الشبكة الدولية حتى لا نستطيع أن نحصيها ولا غلو فيما نقول أنه يبلغ عددها الملايين .
4 ) بوصفك عضوا في رابطة الأدب العالمي الإسلامي إلى أي مدى استطاعت الرابطة أن تقوم بدورها في حماية لغة الوحي ؟
قبل هذه المؤسسة (رابطة) لم تكن هناك أية حركة أدبية إسلامية ، قد قامت هذه الحركة الأدبية الإسلامية بدور فعال في حماية اللغة العربية وقد انضم اليه الأدباء والشعراء وتصدر عن الرياض مجلة باسم الأدب الإسلامي وهذه الحركة الآن تحتاج إلى رجال نشطاء كمؤسسها الشيخ أبي الحسن علي الحسني الندوي . وكان أبو الحسن كان عالما زاهدا وكان أديبا مؤلفا… قد خاطب الشيخ زعماء الهندوس من منبر حركته «الرسالة الإنسانية» وكان زاهدا ومؤلفا و عالما وكل هذا يحتاج إلى الخلوة مع ذلك دخل في الميدان وخاطب الهندوس وأعيان الهندوس رغم هذه المشاغل الحثيثة قد دخل في مجال الأدب الإسلامي وجمعوا العلماء والأدباء والشعراء الذين كانوا يحبون الدين وخاطبهم من منبر واحد – من منبر رابطة الأدب العالم الإسلامي .
صحيح أن هناك دعوات لحماية اللغة العربية في أرجاء الوطن العربي لكن ينقصها الدعم السياسي العربي ، وصحيح أن هناك جمعيات لحماية اللغة العربية لكنها لا تعدو أن تكون جهودا ينقصها الدعم السياسي وأن هناك مؤتمرات تدعو لحماية اللغة العربية لكي تواجه الأخطار المحدقة بها لكنها ليست بكافية.
5) كيف يمكن اللغة العربية أن تصمد في زمن عولمة الثقافة وسيادة اللغة الإنجليزية ؟
هذا في الواقع يحتاج إلى علم الحديث والتكنولوجيا . لماذا يتعلم الناس الانجليزية لأنها لغة التكنولوجيا وهي لغة العلوم الجديدة إذا كانت اللغة العربية ضرورة ملحة للعالم والناس يتهافتون عليها. إذا كانت العلوم الجديدة في العربية ، الناس يتهافتون عليها . إن اللغة العربية اليوم تتغول عليها لغات عديدة أبرزها اللغة الانجليزية دون أن يبذل أبناؤها في سبيل انتشارها وقوتها ماينبغي أن يبذل من دعم مادي وسياسي ، لقد أصبحت اللغة الانجليزية أكبر تحدٍّ للغتنا العربية.
لقد سيطرت اللغة الإنجليزية على التجارة والاقتصاد في الوطن العربي ، فلم تعد المسميات التجارية ، والدعايات الإعلانية ذات انتماء عربي في كثير من الدول العربية ، صحيح أن بعض القنوات الإعلامية التي كثرت هذه الأيام طورت لغة إعلامية ، لكنه جهد غير كاف ، لقد أصبحت اللغة العربية في بعض الدول غريبة الوجه واليد واللسان ، فلغتنا العربية -وأي لغة – أشبه بالوطن لا تعار ولا تستبدل ، وأن من يخلعها كمن يخلع جلده ، وهذا الاستبدال -للأسف -حدث عند بعض من يفترض أن يكونوا هم الذابين عن حياضها ، فقد بدت اللغة العربية عند أكثر مستعمليها من غير المتخصصين باللغة والأدب أشبه بعبء ، ولا سيما في مجالات التجارة والعلم والمهن والتبادلات اليومية .
إن لدى أبناء العربية شعورا متزايدا بأن العربية الفصيحة أشبه بلغة أجنبية مسقطة عليهم قسرا، وهذا أمر في غاية الفداحة ، ولذا لابد من الانتقال من هذه الحالة إلى نعمة التآلف مع اللغة وحرية الانتقاء من كنوزها ، وسعادة الإحساس بتجاوبها مع مستلزمات التفكير والتعبير .
6 ) ما تقييمك للمراكز والبحوث المهتمة باللغة العربية ؟
قدمت المدارس الدينية والمراكز الدينية في معظم الولايات الهندية على مدى سنوات طويلة من العمل الدؤوب على امتداد الهند خدمة جليلة للأمة حفظت بها التراث اللغوي والأدبي وأنا لا أعرف كثيرا عن جنوب الهند وأما في شمال الهند هناك مدارس كثيرة تهتم بتدريس اللغة العربية كلغة حية كدار العلوم ندوة العلماء لكهناؤ .. خدمت هذه اللغة خدمة جادة و لها ميزة خاصة في تطوير هذه اللغة الحية في هذه الديار.
أنجبت دار العلوم ندوة العلماء كثيرا من العلماء والأدباء ، منذ البداية قد اهتمت بتدريس اللغة العربية في أحسن صورة حتى برع أبناءها في الأدب وفنونه ، والصحافة العربية الهندية قد بدأت في دار العلوم ندوة العلماء وأصدروا المجلة الضياء والبعث الإسلامي ومجلة الرائد وهناك أشخاص يكتبون فيها بانتظام . ويتهافت عشاق لغة الضاد عليها لرفع مستواهم اللغوي .
7 ) بوصفك أستاذا ورئيسا سابقا لقسم اللغة العربية في جامعة الإنجليزية واللغات الأجنبية بحيدراباد نريد أن نتعرّف – بحسب تقويمك – على واقع اللغة العربية بين طلاب هذه اللغة العظيمة ؟
بالنسبة التعليم كل ذالك يتوقف على مستوى الأساتذة إذا كان الأساتذة ماهرين فالطلاب يكونون ماهرين هناك بعض الأساتذة يجتهدون كثيرا لرفع مستوى الطلاب في اللغة .
8 ) أخيرا نظن أنك من قرّاء مجلة «التضامن» ما رأيك عنها ؟ وما اقتراحاتك القيمة لرفع مستواها العلمي واللغوي ؟
إن شاء الله ستكون هذه المجلة مجلة عربية إسلامية أدبية قد حوت كثيرا من المعلومات وستكون خير سفير بين الهند والعالم العربي وتكون مشهورة إذا وصلت إلى أيد الطلاب والأساتذة , ينبغي أن تكون مثل هذه المجلة حية وأن تكون المقالات في هذه المجلات عن المستجدات والأوضاع الراهنة وأن تكون فيها تلخيصات الكتب المختلفة الجديدة حتى يتعرف الطالب على الكتب الجديدة فيستفيد منها .

عن shafeeq nadwi

شاهد أيضاً

5

السيد أم باوى موبن

السيد باوى موبن قد تم أجل رئيس لجنة كلية أزهر العلوم الإسلامية السابق السيد ام. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كلمة التضامن PDF